خلال اليوم الأول من “بشاير الدرعية”..الكشف عن عصر جديد لـ “وادي صفار” في مجال الضيافة المستدامة والغولف والفروسية

شارك الخبر مع اصدقائك

بحضور معالي وزير السياحة، والأمين العام وعضو مجلس إدارة شركة الدرعية الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب، أعلنت شركة الدرعية عن وضع حجر الأساس لمجموعة من الفنادق الفاخرة ضمن المخطط الرئيسي لمشروع وادي صفار خلال اليوم الأول من حفل “بشاير الدرعية” والذي يُقام للمرة الأولى ويُستهدف أن يكون حدثًا سنويًا تُعلَن فيه الشركة عن أبرز المستجدات وتُدشّن فيه آخر المشروعات، وذلك ضمن الخطة التطويرية لمشروعي “بوابة الدرعية” و”وادي صفار”.

واحتفلت شركة الدرعية خلال هذا اليوم بوضع حجر الأساس لثلاثة فنادق عالمية فاخرة في “وادي صفار”، هي: أمان، أوبروي، وسيكس سينسيز، والمعروفة بقدرتها على خلق بيئة راقية وهادئة، والالتزام بمبادئ الصحة والاستدامة التي تستهدفها شركة الدرعية في مشاريعها، مما سيضمن لضيوفها تجارب نوعية وذكريات لا تُنسى، كما يُعزّز تنوع العلامات التجارية الفندقية مكانة الدرعية كوجهة تراثية وسياحية متميزة بنمط حياة متنوع. فمن المقرر أن تصبح الدرعية أكبر مدينة للثقافة والتراث في العالم.

وفي الإطار ذاته، شهد ضيوف الحدث تعشيب ملعب الغولف الأكبر في وادي صفار واستكمال الحُفر التسعة الأولى في الملعب الذي صمّمه بطل الغولف العالمي غريغ نورمان، في قلب مشروع وادي صفار، وبحسب تصميم نورمان، فإن الملعب سيتكون من 27 حفرة؛ ليُصبح وجهةً رائدةً لعشّاق رياضة الغولف في المملكة العربية السعودية والعالم. كما تم وضع حجر الأساس لنادي الدرعية الملكي للفروسية والبولو بحضور بطل البولو ناتشو فيغيراس ومجموعة من اللاعبين والمهتمين، والذي يُعد خطوةً تحوليةً تهدف لإقامة تجمعٍ عالميٍ راقٍ لعشّاق الفروسية.

من جانبه، عبّر الرئيس التنفيذي لمجموعة شركة الدرعية، السيد جيري إنزيريلو، عن سعادته بوضع حجر الأساس للمجموعة اللأولى من العلامات التجارية الفندقية الفاخرة في وادي صفار، متوقعًا أن تقدّم أعلى مستويات الضيافة لروّادها من داخل المملكة، والزوّار القادمين من مختلف أنحاء العالم، مُبديًا ترحيبه لاحتضان الدرعية لهذه العلامات التجارية الشهيرة، ومتطلعًا للكشف عن المزيد من التفاصيل حول الفنادق الراقية الأخرى في المشروع خلال الأشهر والأعوام المقبلة.

وقال إنزيريلو: “سنُعيد تعريف نمط الحياة الفاخر في وادي صفار، حيث نعمل على إقامة واحدة من أفضل أماكن التجمع في العالم، إذ تمثّل هذه الإنجازات الكبيرة التي شهدناها اليوم تحقيق رؤيتنا لمزيجٍ متناغمٍ من الفخامة والأصالة والاستدامة في ذات المكان”.

وأضاف: “وبينما نواصل رحلتنا التطويرية، يُعد وادي صفار بمثابة شهادة على التزام الدرعية الثابت بإنشاء مساحات تتجاوز المألوف، وتقديم تجربة معيشية أصيلة وفاخرة ومستدامة تشكّلها الطبيعة، فالأمر لا يتعلّق بالمباني فقط؛ بل بصياغة إرثٍ يتردّد صداه من قلب المملكة العربية السعودية إلى العالم، إرثٌ تعتز به الأجيال القادمة وتستمد منه الأصالة والإلهام”.

كما علق غريغ نورمان، الرئيس التنفيذي لشركة LIV Golf Investments ولاعب الغولف السابق، قائلاً : “أنا فخور بالمشاركة في هذا المشروع الذي يمثل تحولاً كبيراً، فمشروع وادي صفار يلقي الضوء على الثقافة والتراث ويستعرضه للعالم، وملعب الغولف مثاليًا تمامًا لذلك، ولهذا أنا فخور للغاية بالطريقة التي أستطعنا الحفاظ بها على الطابع البيئي والطبيعة الخلابة لوادي صفار وللدرعية ودمجها في ملعب الغولف، كما أنني على ثقة من أن هذا الملعب سيكون له دورًا كبيرًا في جعل المملكة العربية السعودية وجهة عالمية لمحبي رياضة الغولف في المستقبل القريب جداً”.

ويُعد وادي صفار، الذي يقع على مساحة 60 كيلومترًا مربعًا غرب الدرعية، وجهةً سياحيةً وتراثيةً وثقافيةً ذات جمالٍ آسرٍ، ومناظر طبيعية خلّابة، إذ كان الوادي موقعًا مهمًا لالتقاء التجار والمسافرين من آسيا وأفريقيا وأوروبا، ويتم تطويره اليوم ليكون رمزًا للأصالة الممزوجة بالحداثة، وفقًا لأعلى معايير الاستدامة عالميًا.

وكانت الدرعية قد عزّزت مكانتها السياحية والتراثية والثقافية خلال السنوات الماضية من خلال جذب العديد من السياح والزوار من مختلف أنحاء العالم، خاصةً بعد افتتاح كلٍ من حي الطريف التاريخي المدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي، ومطل البجيري الذي تجتمع فيه أرقى وجهات الضيافة والطعام، في أجواءٍ تراثيةٍ وطبيعيةٍ خلابة.

حول الناشر

مواضيع قد تعجيك

X