دبي: “سباق سبارتن” يسهم في تعزيز جاذبية حتا كوجهة نموذجية لسياحة المغامرات وبطولات التحدي

شارك الخبر مع اصدقائك

شهد سباق “سبارتن حتا” أحد أصعب سباقات التحمُّل في العالم، مشاركة أكثر من 3500 رياضي ورياضية من مختلف الجنسيات والأعمار، من بينهم 900 متسابق من خارج الدولة، استمتعوا بالمنافسة وسط جبال ووديان منطقة حتا الفريدة ، في ظل حضور جماهيري تجاوز الـ 5000 متفرج تابعوا منافسات السباق الذي نظمه مجلس دبي الرياضي.

ويأتي سباق «سبارتن حتّا» ضمن الفعاليات الرياضية التي ينظمها مجلس دبي الرياضي في منطقة حتّا ضمن استراتيجية شاملة لتعزيز مكانة هذه المنطقة المتفردة وجهة نموذجية لسياحة المغامرات وبطولات التحدي، وفي إطار الخطة التنموية الشاملة لتطوير المنطقة بشكل عام وتعزيز جاذبيتها وجهة سياحية ورياضية نموذجية، في ضوء ما تمتلكه من مقومات تجمع بين عناصر جمال البيئة الطبيعية من جبال وسهول وأجواء استثنائية، وذلك في إطار رؤية شاملة لترسيخ مكانة دبي المدينة الأفضل للعيش والعمل والزيارة في العالم.

كما يأتي تنظيم السباق في منطقة حتا ضمن خطة تطوير البنية التحتية الرياضية في حتا وتنظيم العديد من الفعاليات الرياضية المحلية والعالمية فيها من خلال الاستفادة من التنوع الجغرافي والبيئة الجبلية التي تتميز بها بما يساهم في إنجاح أكبر الأحداث الرياضية الدولية لتصبح منطقة حتا وجهة رياضية مميزة في الدولة والمنطقة.

وشارك عدد كبير من موظفي المؤسسات الوطنية الحكومية والخاصة في السباق، من أبرزها، وزارة شؤون مجلس الوزراء، وشرطة دبي، والإدارة العامة للدفاع المدني بدبي، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، ومؤسسة محمد بن راشد الخيرية والإنسانية، وجهاز الامارات للاستثمار، وبنك دبي الإمارات الوطني، وشركة دو، وغيرها.

وتضمن السباق المنافسة ضمن 3 فئات مختلفة هي فئة نصف ماراثون المحترفين لمسافة 21 كيلومتر، وفئة السوبر لمسافة 10 كيلومترات، وفئة السبرنت لمسافة 5 كيلومترات، وفئة خاصة بالأطفال، ضمن ثلاث فئات رئيسية هي سبرنت المخصصة للهواة والمبتدئين، وبيست للمحترفين وهي الأصعب على الإطلاق ويشارك فيها فئة محددة من المتنافسين القادرين على تجاوز عقبات هذا النوع من السباقات وإكماله حتى نهايته، بالإضافة إلى الفئة الثالثة وهي سبارتن جونيور المخصصة للأطفال من عمر 4 إلى 15 عام.

وامتد سباق السرعة (سبارتن سبرنت) إلى مسافة 5 كيلومترات وتضمن ما بين 20 إلى 23 عقبة منها الوحل والنار والحوائط والأسلاك الشائكة، كما امتد سباق الوحش (سبارتن بيست) إلى مسافة 21 كيلومترًا وتضمن ما بين 30 إلى 35 عقبة، لاختبار قدرة المتسابق على التحمل والمثابرة والتركيز أيضًا، فيما امتد السباق الثالث لمسافة 1.5 كيلومترًا وهو سباق (سبارتن جونيور) المخصص لفئة الأطفال والناشئين من عمر 4 أعوام حتى عمر 15 عام، وتضمن ما بين 7 إلى 14 عقبة، وكان التركيز فيه على اللعب الجماعي والمرح والتوغل في الوحل، بهدف جعل الأطفال نشطين وقادرين على التعاون والعمل بروح الفريق، وتشجع الأطفال على ممارسة الرياضة والنشاط البدني عبر القفز والجري واللعب بالوحل.

وساهمت المشاركة الدولية الواسعة بنسبة 25% من إجمالي عدد المشاركين في السباق الذي بلغ أكثر من 3500 مشارك من الجنسين، والحضور الجماهيري الكبير من جانب عشاق هذا النوع من المغامرات أو من أفراد عائلات المشاركين أنفسهم، في تحقيق أحد أبرز أهداف السباق الأساسية، التي حددها مجلس دبي الرياضي، وهو الترويج لحتا بوصفها منطقة تتمتع بمقومات تعزيز مفهوم السياحة الرياضية، نظراً لما تملكه من بنية تحتية متطورة، إلى جانب البيئة الطبيعية الخلابة، التي تمزج بين تميز المكان والمناخ المعتدل. وحظي الحدث بدعم كبير من شرطة دبي، وبلدية دبي، ودبي القابضة (وادي هب)، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، وحتا أدفنتشرزش.

حول الناشر

مواضيع قد تعجيك

X