منتجع أنانتارا ميناء العرب رأس الخيمة ينظّم فعاليةزراعة أشجار القرم

شارك الخبر مع اصدقائك

يعتزّ منتجع أنانتارا ميناء العرب رأس الخيمة بالإعلان عن مبادرته الجديدة لزراعة أشجار القرم. تهدف هذه المبادرة إلى تعزيز جهود المنتجع الرامية إلى تحقيق الاستدامة البيئية، عن طريق حفظ غابات القرم التي تمتدّ على طول 65 كلم من ساحل رأس الخيمة وإعادة إحياء النظم البيئية فيها، نظراً إلى الدور الأساسي الذي تؤديه في حفظ الحياة الطبيعية في المنطقة.

تتمتّع أشجار القرم بأهمية جوهرية في النظم الحيوية الساحلية، إذ توفّر موئلاً لحيوانات بحرية متنوعة، وتحمي الشواطئ من التعرية، وتمتصّ ثنائي أكسيد الكربون من الجو.  من هذا المنطلق، أبرم منتجع أنانتارا ميناء العرب رأس الخيمة شراكة مع هيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة لزراعة مزيد من أشجار القرم على طول الساحل، حفاظاً على التوازن البيئي الدقيق للمنطقة.

استُهلّت مبادرة زراعة أشجار القرم بفعالية زراعة أشجار حَضَرها ضيوف المنتجع وفريق العمل والسلطات المحلية وفريق معيار الإبلاغ المشترك من مكتب الاستثمار والتطوير. وقد دعا المنتجع المشاركين للانخراط في أنشطة رامية لإعادة النظم البيئية إلى غابات القرم، فشمروا عن سواعدهم وانطلوا في زراعة الشجيرات في المناطق المخصصة لها على طول الساحل.

وفي هذه المناسبة، صرّح مدير عام المنتجع رمزي سعراني قائلاً: “يسعدنا أن نطلق مبادرة زراعة أشجار القرم، في إطار التزامنا الثابت بالحفاظ على البيئة. فنحن نساهم في حماية سواحلنا من خلال إعادة الحياة إلى موائل أشجار القرم، ونرتقي بسلامة نظم بيئتنا البحرية ككل. لذلك، تتماشى هذه المبادرة تماماً مع مهمّتنا الهادفة إلى تعزيز الاستدامة وصون جمال الطبيعة المحيطة بنا”.

تعود زراعة أشجار القرم بمنافع كثيرة على البيئة، كما توفر فرصاً ذهبية لتعزيز ثقافة الضيوف وأفراد المجتمع بها. من هنا، سيطلق منتجع أنانتارا ميناء العرب رأس الخيمة قريباً مركز اكتشاف أشجار القرم الذي يوفّر شاشات تفاعلية وجلسات تعليمية وجولات برفقة مرشد في قوارب الكاياك تركّز على علم البيئة المتمحور حول أشجار القرم، لتسليط الضوء على أهمية هذه النظم البيئية وعلى الدور الذي من شأن كلّ فردٍ منّا أن يؤديه في الحفاظ عليها.

حول الناشر

مواضيع قد تعجيك

X